الهزيمة الفكرية بقلم إيمان جمل الليل

images81

عاجل ينبع ــ بقلم إيمان جمل الليل

اكتب هذه المرة كي أخبر نفسي المنهكة بأن الانكسار هو الرضا بالانكسار، وأن الهزيمة هي ان توقفنا الهزيمة، وأن السقوَطَ هو ان نظل ساقطين الى الأبد. اسوأ ما يصيب المرء منا هو شعوره باليأس واحساسه المرير بالهزيمة. والكتابة تعتبر نضال وانتصار للقلم الحر الذي يأبى ان ينكسر او يلين؛ فالحروف هي تحرير للعقول والقناعات الفاسدة، إنني اكتب لان الكتابة مقاومه، كفاح، افتخار، اندفاع للتميز، رقي للأفكار.

فكل كلمه تساعد المرء منا على المقاومة هي جزء اصيل نحتاج اليه في رحلتنا للكفاح في الحياة.

ان هذه المقالة هي جزء من نفسي، كتبتها دون جهد او بحث كعادتي حيث ايقنت بأن الهزائم التي نمر بها هي نافذة النصر في التبصر والمثابرة والريادة من اجل احراز النصر ضد تلك الهزائم التي تأتينا من داخلنا دون دافع او مقاومه لمعالجه هزيمتنا النفسية ضد مشاعر الإحباط والتبلد والتفكير السلبي تجاه الحياة. ان الهزيمة من وجهه نظري هي ان نعيش في دوامة من الأخطاء المتكررة والمتشابهة والعثرات المستمرة، الهزيمة الحقيقية ليست ان تخسر تجارتك ومالك بل ان تخسر ثانية وثالثة بنفس الطريقة وبنفس الأخطاء. الهزيمة ليست في ان تكون فقيرا معدوما بل ان تبقى كذلك للأبد.

 ببساطه فإن الهزيمة هي أسلوب حياه وليست موقف يحدث لك في الحياة.

ان “مواقف الهزيمة” يمكن ان تجعلنا أكثر قوةً وأعظم شأناً.

 

فها هو طه حسين عميد الأدب العربي لم يمنعه فقد بصره وانكساره في بداية حياته حتى أصبح من أعظم الكتاب العرب وارتقى حقيبة المعارف كوزير للتربية والتعليم في مصر.

 ومثال آخر لعدم الانكسار والتحدي والصبر هو عالم الفيزياء النظرية ومكتشف نظرية الثقوب السوداء ستيفن هوكينج حيث أنه أصيب بمرض العصب الحركي وهو شاب ولم يمنعه شلله التام من المضي قدماً في ابحاثه ونظرياته التي اجابت على العديد من التساؤلات المتعلقة بالكون ونشأته.

ان التعلم من الأخطاء والتخلي عنها والقفز فوقها من اهم مقومات الحياة التي نحياها.

لحظه الهزيمة؟

هي التي تشعر بعدها بأنك تلقيت ركلة مؤلمة لأنك تقف في المكان الخاطئ، وتقوم بالعمل الخاطئ لتصل بعد كل هذا إلى الجهة الخاطئة. نعم كل منا يمر بلحظة هزيمة بين حين وآخر، ولكن القضية ليست في لحظة الهزيمة، وقوة وقوعها، وأثرها ووجعها؟

القضية في عمر الهزيمة وطول مدة الانكسار والفترة التي يعيشها الفرد من الشعور بالإحباط والفشل.

إن الهزيمة الحقيقية هي الرضا بالهزيمة. فاعترِف بالهزيمة ولكن لا تخضع لها، وتذكر أن أي هزيمه هي موقف عابر يجب أن تواجهه وتتغلب عليه وليست حالة تستسلم لها.

فالحياة تعلمنا أن النصر يناله الشخص الذي يتحمل الكم الأكبر من ضرباتها دون أن ينهزم.

قناة عاجل ينبع على تليغرام:
اضغط هنا


اترك تعليقا